منتديات الحب والرومنسية زيتا

من اسرار الاعجاز في بيت العنكبوت؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من اسرار الاعجاز في بيت العنكبوت؟

مُساهمة من طرف جريح في السبت يناير 16, 2010 4:29 pm

سر ... من اسرار الإعجاز في بيت العنكبوت !!!!؟؟؟

هناك آية كريمة يصعب
إيجاد تفسير مرضي لها في كتب التفاسير {مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل
العنكبوت اتخذت بيتا وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون}. فهذه الآية
تشير صراحة الى وهن بيت العنكبوت وأنه يأتي كأكثر البيوت ضعفا وهشاشة. ولكن في
المقابل ثبت أن خيط العنكبوت «من حيث مادته وتركيبته المجهرية» أقوى من خيوط
الفولاذ والنحاس وجميع المعادن المعروفة، فالخيوط الحريرية التي يفرزها العنكبوت لو
جمعت في سماكة الأصبع لاستطاعت حمل طائرة ضخمة بكامل ركابها. فرغم أن خيط العنكبوت
يبدو ضعيفا وواهيا إلا أنه مقارنة بسماكته التي تقل ب400 مرة عن شعرة الانسان على
درجة عالية من القوة والمرونة «لدرجة أن الجيش الأمريكي طلب مؤخرا ملابس مضادة
للانفجارات تصنع من خيوط العنكبوت» فهذا الخيط «المصنوع من سائل بروتيني يتصلب عند
ملامسته للهواء» يمكنه التمدد إلى خمسة أضعاف طوله قبل أن ينقطع. أضف لهذا انه
«مقارنة بوزنه وحجمه» أقوى من الفولاذ ب 20 مرة، والألمنيوم ب 29 مرة وتبلغ قوة
احتماله 300,00 رطل للبوصة المربعة -وهو ما دعا العلماء لتسميته ب «الفولاذ الحيوي»
أو «الفولاذ البيولوجي» أو «البيوصلب». وهذه الحقيقة تستطيع اكتشافها بنفسك حيث
يمكنك بسهولة إزاحة بيت العنكبوت «بسبب وزنه الخفيف» ولكن يصعب عليك قطعه أو تغيير
شكله الهندسي!

هذه الحقائق المدهشة تدفعنا للتساؤل عن كيفية التوفيق بين
«وهن البيت» في الآية الكريمة و «قوة المادة» التي يبنى منها . وكيف يجتمع في منشأة
واحدة «الحد الأدنى» من الوهن والهشاشة و«الحد الأقصى» من القوة والمرونة!؟


قبل الإجابة على هذا السؤال أذكر أولا بأن الآية الكريم تسجل نوعين من
الإعجاز في بيت العنكبوت. الأول مادي فيزيائي؛ والثاني معنوي أخلاقي.


فبالنسبة للإعجاز المادي نلاحظ أن كلمة العنكبوت وردت في الآية الكريمة
بصيغة التأنيث لا التذكير «اتخذت بيتا». فالعلماء لم يكتشفوا إلا مؤخرا أن أنثى
العنكبوت هي من يقوم بفرز المادة الحريرية وجدل الخيوط وغزل الشبكة. و كلمة «اتخذت»
لا تشير فقط إلى أنثى العنكبوت بل وإلى وجود عملية بناء حقيقية تقوم بها بغرض السكن
والتفريخ. وفي المقابل يقتصر دور الذكر على التلقيح والارتماء عند قدمي الأنثى كي
«تأكله» بعد انتهاء عملية التزاوج. وهذا المصير المخيف جعل بعض المفسرين يرون أن
المقصود -في الآية الكريمة- هو وهن البيت من الناحية الاجتماعية والأخلاقية لا
المادية والميكانيكية؛ فبالمقارنة -حتى مع عالم الحشرات- يعد بيت العنكبوت «أوهن
البيوت» من الناحية الأسرية وأكثرها أنانية وشراسة؛ فالأنثى تأكل الذكر بعد التلقيح
وتأكل أبناءها بعد خروجهم من البيض كما الإخوة بعضهم البعض كلما سنحت لهم الفرصة.


ومن هذه المنظور تسجل الآية سبقا فريدا من حيث الإخبار عن السلوك الداخلي
للعنكبوت ووهن بيتها من الناحية الأخلاقية والاجتماعية!!.

والتفريق بين وهن
البيت «كوصف مجازي» وقوة المادة التي يبنى منها يثبته استعمال الآية الكريمة لكلمة
«بيت» وليس «خيطاً» أو «شبكة» . أضف لهذا أن وهن البيت - من الناحية الاجتماعية
والأخلاقية- جاء أصلا في سياق ضرب المثل بمن يتخذ من دون الله أولياء حيث الصلات
واهية والروابط متقطعة والغدر وارد في أي لحظة!!

avatar
جريح
مجلس الادارة
مجلس الادارة

عدد المساهمات : 38
نقاط : 649
تاريخ التسجيل : 08/01/2010
العمر : 26
الموقع الموقع : طولكرم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى