منتديات الحب والرومنسية زيتا

لا تكون سياء مع الجنس الطيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لا تكون سياء مع الجنس الطيف

مُساهمة من طرف خليك فكرني في الثلاثاء يناير 19, 2010 11:01 pm

العنف
لا تكون سياء مع النساء


من طرف رجل …أعتقد أن هذا الموضوع لا يستحق كل هذا الإهتمام من طرف المجتمغ المدني لأن الذين وظفوه لغرض ما يعون جيدا أن كل من عنف زوجته بشكل أو بآخر مآله مخافر الشرطة إن لم أقل السجن..و هي ظاهرة موجودة منذ القدم ولا يقاس عليها مطلقا،فالذي ألهانا بهذا الموضوع يعرف جيدا أن في الجهة الأخرى توجد نساء يعنفن أزواجهن و يضربنهم..فلماذا لا يتكلم عنهم مؤيدو الشعار البراق"لا للعنف ضد النساء"؟؟في نظري -و بدون هذه الشعارات الجوفاء- ينبغي أن يعاقب (من الزوجين) كل من أهان أو عنف الآخر أو ضربه بدون اللجوء إلى مثل هذه الشعارات التي لا تحد من الظاهرة أبدا..و هذا لعمري يذكرني بالشعار "المهزلة" و المتحدث عن حقوق المرأة التي بنبغي للرجل أن يمنحها لزوجته و كأن هذا الرجل يملك حقوقا انفرد بها لوحده دون المرأة..فهل أعطاه أحد حقا أمره أن يقتسمه مع زوجته؟؟إن الذي ينقصنا هو ثقافة المحبة بين الأزواج و معاملة الجنس الآخر معاملة دعا إليها رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم..و لنا فيه أسوة حسنة
شاعر…لا اكاد اصدق ان الحديث عن المرأة سيظل قيد الاستهلاك الى اخر الدنيا . وما حذا بي الى هذا القول ان كل التقارير والدراسات انما هي مؤسسة على قاعدة من الخلفيات وموجهة توجيها . بالله عليك ايتها الاخت العزيزة ، هل تعرفين حجم المعاناة عند الرجال وما يتعرضون له من العنف والتعنيف . لا اقول من النساء . زلكن من المجتمع . فالرجال يعنفون بعضهم ويعنفون النساء والنساء يعنفن بعضهن بعضا ويعنفن الرجال والدولة تعنف وثقافة العنف لا تذهب من اتجاه محدد الى اتجاه محدد بل هي في كل الاتجاهات
الرد
صباح الشرقي الى الأستاذ الفاضل رجل علينا جميعا ان لا ننكر ان العنف بالوانه وانواعه سلوك معيب، وان عنف المرأة ضد الرجل اقل بكثير من عنف الرجل للمرأة والا لظهرت علينا جمعيات تطالب بحقوق الرجال وانصافهم من عنف النساء ، هذا لا يفصل كثيرا فيما نصبوا اليه الا وهو التوجه بالمجتمع الى الغاية المرموقة وهي وحدة التربية والتثقيف والسلوك والأخلاق والإعتراف بالحقوق بدون تمييز ، وحماية النفس والأسر والأجيال وما اليه بالإختيار وليس بالعنف ، علينا جميعا التفكير في التحرير التدريجي لعقولنا من تلك الشقشقة القديمة التي لا تخدم مصالحنا في الوقت الحديث
صباح الشرقي الأستاذ الفاضل شاعر … اسعدتني كثيرا مداخلتكم المستفيضة ، كما سبق لي ذكره نحن ضد العنف بجميع الوانه وانواعه ، واذا تظرقت من خلال هذا النص لتعنيف المرأة فلأنها تمثل الجانب الضعيف ، ( قال الله تعالى في كتابه الكريم… الرجال قومون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض) ما ينبغي على كل الأسر ان تتعلم وتعلم آداب الإسلام في المعاملة والعلاقات الزوجية والإنسانية في العدل واحترام كرامة الإنسان والحق … الخ اذكر ان الله عز وجل قد جعل للرجل القوامة سواء على الأسرة او على المرأة اي هو الذي يقوم يتدبيرها وتكريمها وتعزيزها في بيتها، لا تعنيفها … العنف عموما انطلاقة الميل نحو قلب الموازين ثم الى الفشل الدريع في الحياة ، كما قال الفيلسوف بروتوغوراس " الإنسان مقياس الأشياء جميعا وانه لا يوجد شيء هو واحد في ذاته وبذاته، ولا يوجد شيء يمكن ان يسمى او يوصف بالضبء لان كل شيء في تحول مستمر" ونحن نعلق آمالا كبيرة على التغيير للأحسن والأفضل ،،، لكم التقدير والتحية الخالصة
محمد الزعماري …رايي ان ثقافة العنف في مجتمعنا متبادلة بين الجنسين وتغذيها صراعات وهمية متحاها من ثقافة شعبية مريضة تاسست على الصراع حول السلطة ،والاخطر من ذلك هو اعادة انتاجها من طرف الانثى بغرسها تربويا في ابنائها.وفي تقديري ان العنف بين الذكر والانثى سينوقف عندما يتحول النطر الى الاخر ليس كمختلف جنسيا وانما كشريك في الحياة لاغنى عنه.ليس من الناحية الجنسية فقط وانما من الناحية الروحية التي تسمو بالعلاقات الى مصافيها . ستتوقف هذه الثقافة لما يستحضر كل طرف وقت تفكيره في الاخر افراد اسرته الصغيرة اي"الام/الاب/الاخت/الاخ/.." وكذلك عندما يتغير التفكير الى معنى المراة والرجل الذي يختلف كثيرا عن معنى الذكر والانثى. الرجل كلنة تحيل على الرجولةوما لها نت حمولة الشهامة ونبل الاخلاق وسموها المراة لها نفس المعاني السامية وهي من المروءة . لو فكرت الانثى ان تتعامل مع الذكر بالحب الذي تكنه لوالدها وفكر الذكر ان يعامل الانثى بالود الذي يكنه لامه لاختفى العنف وساد الود والرحمة ."مع اختلاف بسيط في التعامل الدي تسمح به القوانين الطبيعيوة والدينية " المثل الصحراوي يقول:النساء عمايم الرجال ونعايل الكلاب"اي الرجال يرفعون النساء قوق رؤوسهم تقديرا بينما الانذال يحتقرونهن ويتعاملون معهن كما يتعاملون مه نعالهم.
متتبع العنف سيبقى ما بقي الإنسان على هذه البسيطة فالإنسان يختلف في شخصيته عن أي إنسان آخر فالمرأة مثلا ليست نموذجا واحدا وكذلك الرجل فهناك المرأة المتسلطة والرجل المتسلط والمرأة المريضة والشاذة الرجل المريض والشاذ والمثقفة والمثقف والنمامة والنمام والجاهلة والجاهل افرضي مثلا امراة متقية تزوجت رجلا سكيرا ماذا سيقع سيقدم لها الورود في عيد ميلادها ، كيف يعامل رجل زوجته تحكم فيه أسرته حكما مطلفا ، كيف تعامل المرأة الغنية زوجها ما المعاملة التي تعامل بها المراة في منصب سامي زوجها غير الموظف إن الأسباب التي تدعو إلى العنف خارجية أكثر من كونها داخلية مرتبطة بالشخص إن مجتمعاتنا تعاني من الفقر والتهميش والتسلط وجميع مظاهر التخلف ،انظري مثلا وأنت تشاهدين المرأة كيف ترتدي ألبسة حتى غدت كأنها لوجة زيتية تسير في الشارع العمومي وأقصد أن دور المرأة داخل البيت مغيب تجاه البنت وهذه التصرفات كلها لها آثار سلبية على استقرار البيوت ، فالعنف ظاهرة لصيقة بالمجتمعات ومن الصعب اقتلاع جذوره لكن من الممكن الحد منه و ليس عن طريق المحاكم خصوصا بين المرأة وزوجها لأن ذلك سيزيد الطين بلة فهذه المعضلة تحتاج إلى جميع مكونات الأمة وكلما ازداد الجهل والبطالة والفقر كثرت الجرائم وتنوعت منها جرائم أسرية وسياسية وإرهابية وغيرها قال الإمام علي كرم الله وجهه (كاد الفقر أن يكون كفرا ) وشكرا على طرحك هذا الموضوع لأنه يخلف نتائج سلبية على أطفال المرأة المعنفة أو الرجل المعنف وخاصة في الطبقات الراقية كما ورد في بعض الإحصائيات المصرية.
صباح الشرقي ….الأستاذ الفاضل محمد الزعماري … احييكم على هذا التوقيع النبيل وعلى الإضافة المستفيضة والتحليل المفيذ الذي ادلتيتم به ، من هذا المنطلق يصح لنا القول ان العنف اصبح جزء من طبيعة الإنسان كذلك صفة مكتسبة من خلال ثقافة العولمة والتغيير الإجتماعي العاصف بمجتمعاتنا العربية التي تمنح ابعادا واسعة لتفشي هذه الظاهرة، انطلاقا من تراجع دور المرأة ومكانتها ، وإهمال الرجل لواجباته ،الى التقاليد والسلوك ، ثم الإبتعاد عن نظام اجتماعي تحكمه التزامات دينية وإجتماعية وأسرية ، لكن رغم هذا يجب ان ندرك الحيز الهائل الذي يحتله العنف وثقافته سواء على المستوى الأسري او اليومي أوعلى مختلف جوانب الحياة الأخرى. لهذا اصبح الكل مجبر بل هي شراكة الناس اجمعين لمعالجة او الحد من جملة القضايا على رأسها العنف الأسري الذي يورث بكل بساطة للأجيال القادمة التي بها يتعالى المجتمع كل التعالي او يهبط بها الى درك سحيق. لكم التوفيق والتقدير
صباح الشرقي …الأستاذ الفاضل متتبع لم تترك لي شيئا اضيفه او ارد به ، خاطبتم نبض المضمون ، شكرا جزيلا لكم ،،، الا ترى معي سيدي انه تمة خدعة قد تدسست الى بعض جوانبنا الإنسانية افقدتنا الكثير من القيم والحياء ، وتهذيب الأخلاق ، وتربية النفوس على التبصير بالمثل العليا ؟ خدعة التغيير التي جعلت العديد يخضع لعواملها ، فانتهت بنتائج اصبحنا معها نفر بوجوهنا عن وجوهنا، اصبحنا امام ضعفنا الإنساني ضعفاء عن الإعتراف به ، اصبحنا نظهر على رؤوسنا اكليل من بطولة الفضيلة والأخلاق العالية ، لكن وقت التطبيق على ارض الواقع ينمحي قناعنا الغليظ هذا . العقول اصبحت فريسة الإضطرار صريعة السلوك والعادات… تارة نرسم لتلك المرأة الخاطئة صورة بغيضة شوهاء لا تنطوي نفسها على آثار الخير، اخرى نرسم لها صورة ضحية مفترى عليها مسوقة الى مصيرها المحتوم ، والع**** صحيح بالنسبة للرجل الا اننا لا نراعي ان لكل تصرف علة، وان هناك من الأسباب ما يمنع او يدفع . مضى علينا وقت ونحن نتخبط ونتمخض من وقائع الأحداث المتعاقبة، اصبحنا الآن امام التحليل والتعدبل والتفعيل ،نستبطن الأسباب نقدم الحلول والدراسات التي اليها مرجع الحفز والتوجيه الصحيح ، كي نسمو وننهض بمستقبل اسرنا واجيالنا بما تقتضيه الأمانة وفقكم الله ولكم التحية الخالصة
avatar
خليك فكرني
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 15
نقاط : 197
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

لاتكون سيء مع الجنس الطيف؟

مُساهمة من طرف جريح في الأربعاء يناير 20, 2010 6:14 pm

تسلم يا كبير على الموضوع والله انو موضوع حلو بس المشكله كبير كتير عيوني صارو يوجعوني
ههههههههههههههههههههههه سلام
avatar
جريح
مجلس الادارة
مجلس الادارة

عدد المساهمات : 38
نقاط : 649
تاريخ التسجيل : 08/01/2010
العمر : 26
الموقع الموقع : طولكرم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى